-->
U3F1ZWV6ZTEyMzM0MzM4ODEzX0FjdGl2YXRpb24xMzk3MzEwNDM2MzE=
recent
أخبار ساخنة

اختلافات بين محرك الديزل والبنزين diagnostic moteur


اختلافات بين محرك الديزل والبنزين   

 2020محرك الديزل والبنزين
اختلافات بين محرك الديزل والبنزين   2020 diagnostic


الاختلافات الرئيسية بين محرك الديزل والبنزين :

لأن محركات إشعال الضغط تسحب الهواء فقط، يمكنها ضغطه إلى مستوى يعد أعلى بكثير منه في محرك إشعال الشرر باستخدام خليط الهواء والوقود. ومن خلال القدرة الشاملة التي يتحلى بها محرك الديزل؛ فإنه يعد أكثر محركات الاحتراق فعالية. وينتج عنه استهلاك أقل للوقود، مصحوب بانخفاض مستوى الملوثات في غاز العادم ومستويات ضوضاء أقل بكثير، كل ذلك يصب في صالح محرك الديزل .
خطوات تطوير أنظمة التحكم في محرك الديزل :
تستمر الزيادة في الطلب على نظام حقن محرك الديزل نتيجة للقوانين الصارمة المتزايدة التي تحكم انبعاثات العادم والضوضاء والحاجة لاستهلاك وقود أقل. وعند النظر إلى نظام التحكم في المحرك من البداية؛ نجد أن التحكم كان يتم بطرق ميكانيكية، مثل مضخة الموزع. وكان من الصعب مع هذا النظام الحصول على كفاءة المحرك المثلى مع وجود قوانين التحكم في الانبعاثات.

محرك الديزل والبنزين
اختلافات بين محرك الديزل والبنزين   diesel vs essence 



 ثم كانت مرحلة التطور التالية وهي مضخة التوزيع الإلكترونية) COVEC-F( من Zexel. وآخر أجيال نظام حقن الديزل هو الحقن المباشر للقضيب المشترك CRDI والذي يتكون حاليًا من مستشعرات مختلفة تستشعر حالات عمل المحرك. وتستخدم المشغلات للتأثير على حالات العمل بالتبعية، وذلك بمعالجتها بجهاز إلكتروني وبوحدة التحكم. وتعالج وحدة التحكم البيانات المكتسبة من المستشعرات لتحديد أفضل حالات العمل ثم توجه المشغلات تبعًا لذلك. ولنبدأ بالتشغيل الأساسي للمحرك لمعرفة متطلبات التحكم بدقة. 


أساسيات حول الاحتراق   

كما سبق؛فإن محرك الديزل هو محرك إشعال الضغط. ويتكون الخليط عادة داخل غرفة الاحتراق. وتوجد الحواقن داخل رأس الاسطوانة وتحقن الوقود مباشرة في غرفة الاحتراق، حيث يختلط بالهواء. وخلال أول شوط؛ تسحب حركة الكباس لأسفل الهواء غير المخنوق عبر صمام السحب المفتوح






. وفي الشوط الثاني - المسمى شوط الانضغاط - يضغط الكباس المتحرك لأعلى الهواء المحجوز في الاسطوانة) 55-32 بار(. وتبلغ نسبة الانضغاط 1:25. وفي هذه العملية؛ تبلغ درجة حرارة الهواء 800 درجة مئوية. وفي نهاية شوط الانضغاط تحقن الفوهة الوقود في الهواء المسخن. ويختلف ضغط الحقن بين 250 - 1600 بار، تبعًا لحالة تحميل المحرك ونظام الحقن المستخدم. وبعد تأخر الإشعال؛ في بداية الشوط الثالث يشتعل الوقود المرشوش أخيرًا نتيجة للاشتعال الذاتي ويحترق تمامًا في الغالب. ثم تسخن شحنة الاسطوانة أكثر ويزيد ضغط الاسطوانة ثانية. وتقع الطاقة المحررة بالاحتراق على الكباس. فتجبره على الحركة لأسفل وتتحول طاقة الاحتراق إلى طاقة ميكانيكية. وفي الشوط الرابع؛ يتحرك الكباس لأعلى ثانية ويخرج الغازات المحترقة عبر صمام العادم المفتوح. ثم تسحب شحنة جديدة من الهواء للداخل ثانية وتتكرر دورة العمل.

وقود الديزل : 


الديزل أو وقود الديزل هو قطارة تفاصلية معينة من زيت الوقود )البترول في الغالب( يستخدم كوقود لمحرك الديزل. وباعتباره خليطًا هيدروكربونيًا؛ فإنه يتم الحصول عليه بالتقطير التفاصلي للنفط الخام في ضغط جوي بين 250 و350 درجة مئوية. ويعد وقود الديزل زيت وقود وهو أكثف من البنزين بنسبة 18% تقريبًا.

 ومع ذلك فإن وقود الديزل يحتوي على كميات كبيرة من الكبريت. وفي أوروبا؛ أجبرت معايير الانبعاثات مصافي النفط على تقليل مستوى الكبريت في وقود الديزل لأنه يضر بالبيئة .فالكبريت يمنع استخدام مرشح أجسام الديزل الحفازة للتحكم في انبعاثات أجسام الديزل. ومع ذلك؛ فإن خفض الكبريت يقلل زلوقية الوقود، بمعنى أنه يجب وضع إضافات في الوقود للمساعدة في تزييت مكونات نظام الحقن. ويحتوي الديزل على 18% تقريبًا طاقة أكثر لكل وحدة كمية من الوقود، بما يساهم - بالإضافة إلى زيادة كفاءة محركات الديزل - في توفير الوقود. 

الديزل الحيوي :

يمكن الحصول على الديزل الحيوي من زيت الخضروات والدهون الحيوانية. والديزل الحيوي هو وقود غير أحفوري ويتكون من إستر الكيل )الميثيل عادة( بدلاً من الألكان، والهيدروكربونات العطرية في الديزل المشتق من البترول. ولكن، لا توصي شركة هيونداي موتور باستخدام الديزل الحيوي في أي محرك ديزل .


تأثير المركب المخلوط





تتكون مجموعة من رواسب الاحتراق المختلفة عند احتراق وقود الديزل. وتعتمد نواتج التفاعل هذه على تصميم المحرك، وتصميم نظام الحقن، وخرج قدرة المحرك، وحمولة العمل. وينتج أولاً الماء )H2O( وثاني أكسيد الكربون غير الضار) 2CO(. كما تنتج المواد التالية بتركيزات أقل نسبيًا:
         أول أكسيد الكربون CO
         هيدروكربونات غير محترقة HC
         أكسيد النيتروجين NOx
         ثاني أكسيد الكبريت) 2SO( وحمض الكبريتيك) 4H2SO
         جزيئات السخام
عندما يكون المحرك بارداً؛ فإن مكونات غاز العادم التي تلحظ فورًا هي الهيدروكربونات غير المؤكسدة أو المؤكسدة جزئيًا فقط التي تظهر في شكل دخان أبيض أو أزرق، والألديهايد قوي الرائحة .

 تأثير المركب المخلوط :


 فيما يلي ما يؤثر في تقليل استهلاك الوقود وانبعاثات غاز العادم:

  1.            ترذيذ الوقود ضغوط الحقن المرتفعة
  2.            خصائص تتابع الحقن
  3.            فوهات الحقن دقيقة التصنيع
  4.            مضخات حقن الوقود ذات قياس الوقود الدقيق
  5.            غرف الاحتراق المعدلة         
  6.            هندسة رش الوقود دقيقة التحديد 
وبخلاف النقاط سابقة الذكر؛ يعد توقيت الحقن الأمثل أمرًا هامًا لتقليل انبعاثات العادم في محرك الديزل. ويتحدد بدء الاحتراق أساسًا ببداية الحقن. وتقلل عمليات الحقن المؤخرة انبعاثات الأكسجين والنيتروجين. وتزيد عمليات الحقن زائدة التأخير انبعاث الهيدروكربونات. ويمكن أن يؤدي انحراف بداية الحقن عن القيمة الاسمية بمقدار درجة واحدة في زاوية عمود الكرنك إلى زيادة انبعاثات أكسيد النيتروجين أو الهيدروكربونات غير المحترقة بنسبة 15% تقريبًا. 
وهذه الحساسية البالغة تتطلب ضبط بدء الحقن بدقة. ويمكن المحافظة الدقيقة على أكثر ضبط مفضل لبدء الحقن بالنظام الإلكتروني. 

الشاحن التوربيني / المبرد البيني
عندما تزيد درجة حرارة هواء السحب في المحركات ذات الشواحن التوربينية؛ يحدث ارتفاع في حرارة الاحتراق وبالتالي في انبعاث النيتروجين. وإذا كان المحرك مزوداً بشاحن توربيني؛ فإن تبريد الهواء المضغوط يعد طريقة فعالة لتقليل تكون أكسيدات النيتروجين. ومن الطرق الأخرى لتقليل أكسيدات النيتروجين استخدام إعادة تدوير غاز العادم EGR.  


الاسمبريد إلكترونيرسالة