-->
U3F1ZWV6ZTEyMzM0MzM4ODEzX0FjdGl2YXRpb24xMzk3MzEwNDM2MzE=
recent
أخبار ساخنة

التحكم في سرعة المحرك إلى موضع اللاتعشيق

عندما يكون المحرك قيد العمل؛ مع تحرير دواسة الوقود؛ ينتقل ذراع التحكم في سرعة المحرك إلى موضع اللاتعشيق لأعلى تجاه برغي ضبط سرعة اللاتعشيق) 9(. ويتم اختيار سرعة اللاتعشيق بحيث يظل المحرك يعمل بكفاءة وسلاسة وهو غير محمل أو مع تحميل خفيف. ويتم التحكم الفعلي بزنبرك اللاتعشيق في مسمار الاحتجاز الذي يتعامل مع القوة الناتجة عن الحدافات. وهذا التوازن في القوى يحدد موضع الكم المتحرك بالنسبة إلى تجويف قطع الموزع، وبشوط العمل. وفي السرعات فوق اللاتعشيق؛ تم ضغط الزنبرك ولا يصبح فعالاً. ومع استخدام زنبرك اللاتعشيق الخاص المركب في مبيت الضابط؛ الأمر الذي يتيح إمكانية ضبط سرعة اللاتعشيق بغض النظر عن ضبط دواسة الوقود، ويمكن زيادتها أو تقليلها كوظيفة من درجة الحرارة أو التحميل .

المتغيرة، موضع البدء واللاتعشيق

التحكم في سرعة المحرك
التحكم في سرعة المحرك إلى موضع اللاتعشيق 

التحكم في سرعة اللاتعشيق المنخفضة :

أثناء التشغيل الفعلي؛ وتبعًا لسرعة المحرك المطلوبة أو سرعة المركبة؛ تكون ذراع التحكم في سرعة المحرك )10( في موضع محدد خلال نطاق الدوران. ويتحكم السائق في ذلك من خلال ضبط محدد لدواسة الوقود. وفي سرعات المحرك فوق اللاتعشيق؛ يتم ضغط زنبرك البدء) 5( وزنبرك اللاتعشيق) 14( بالكامل ويصبحان دون تأثير على عمل الضابط. ويتم ذلك بزنبرك الضابط )13(. وباستخدام دواسة الوقود؛ يضع السائق ذراع التحكم في سرعة المحرك) 10( على موضع معين موافق لسرعة )أعلى( مرغوبة. ونتيجة لهذا الضبط لموضع ذراع التحكم؛ يتم شد زنبرك الضابط) 13( بقدر معين، بما ينتج عن زيادة قوة زنبرك الضابط عن قوة الطرد المركزي للحدافات) 1( ويجعل ذراع البدء) 4( وذراع الشد) 3( يدوران حول نقطة الارتكاز 2M. وبسبب معدل ناقل الحركة الآلي المصمم في النظام؛ فإن حلقة التحكم) 6( تنتقل في اتجاه "الحمل الكامل". وبالتالي؛ فإن كمية التسليم تزيد وكذلك تزداد سرعة المحرك. الأمر الذي يجعل الحدافات) 1( تنشئ قوة أكبر تقاوم - من خلال الكم المتحرك) 2( - قوة الزنبرك الضابط) 13 وتظل حلقة التحكم) 6( في وضع "الحمل الكامل" إلى أن يحدث توازن العزم. وإذا استمرت سرعة المحرك في الزيادة؛ فإن الحدافات) 1( تتباعد أكثر، وتزيد قوة الكم المتحرك) 2(، بما يجعل ذراعي البدء) 4( والشد) 3( يدوران حول 2M ويضغط حلقة التحكم) 6( في اتجاه "التوقف" بحيث ينفتح منفذ التحكم) 7( مبكرًا. ويمكن تقليل كمية التسليم إلى صفر بما يضمن حدوث عملية تقييد سرعة المحرك .

هذا يعني أنه أثناء الاستخدام، وطالما لم يتم زيادة الحمل على المحرك؛ فإن كل موضع لذراع التحكم في سرعة المحرك) 10( يحصل على نطاق سرعة محدد بين الحمل الكامل وصفر. والنتيجة أنه في نطاق تلك الحدود التي يحددها انخفاض سرعة الضابط؛ فإنه يحافظ على السرعة المرغوبة. وإذا زاد الحمل لهذا المدى )على منحدر مثلاً( لدرجة أنه حتى مع أن حلقة التحكم )6( أصبحت في وضع الحمل الكامل؛ ولا تزال سرعة المحرك تواصل الانخفاض؛ فذلك يدل على أنه من المستحيل زيادة تسليم الوقود على الإطلاق. فالمحرك زائد الحمل ويجب على السائق الانتقال إلى سرعة أقل .

التجاوز كبح المحرك :

أثناء الاستخدام على المنحدرات؛ يتم تشغيل المحرك بواسطة اندفاع المركبة، وتميل سرعة المحرك للزيادة .وذلك يجعل الحدافات )1( تتحرك للخارج بحيث يضغط الكم المتحرك) 2( على ذراعي الشد) 3( والبدء) 4(. فيغير كلا الذراعين موضعيهما ويضغطان حلقة التحكم) 6( في اتجاه تسليم وقود أقل لحين بلوغ رقم أقل لتسليم الوقود بما يشكل استجابة لمستوى الحمل الجديد. وفي الحالات القصوى؛ يكون رقم التسليم هو صفر. وبشكل أساسي؛ ومع ضابط السرعة المتغيرة؛ فإن هذه العملية تسري مع كل أشكال ضبط ذراع التحكم في سرعة المحرك) 10( عندما يتغير حمل المحرك أو سرعته إلى درجة تجعل حلقة التحكم) 6( تتحرك إلى موضع الحمل الكامل أو التوقف .

يتحكم ضابط السرعة الدنيا - القصوى فقط في سرعة اللاتعشيق )الدنيا( والسرعة القصوى. وتتحكم دواسة الوقود مباشرة في نطاق السرعة بين هذين النقطتين. ويمكن مقارنة مجموعة الضابط والحدافات) 1( وضبط الذراع مع عناصر ضابط السرعة المتغيرة .

ويكمن الفارق الرئيسي في زنبرك الضابط) 4( وتركيبه. ويتمثل في زنبرك الانضغاط واحتجازه بعنصر التوجيه. ويتصل ذراع الشد) 9( وزنبرك الضابط بمسمار احتجاز) 6

البدء

عندما يكون المحرك ساكنًا؛ تكون الحدافات )1( ساكنة أيضًا والكم المتحرك )14( في الموضع الأولي. الأمر الذي يتيح لزنبرك البدء) 11( دفع الحدافات) 1( إلى موضعها الداخلي عبر ذراع البدء) 8( والكم المتحرك) 14(. وفي كباس الموزع) 16(؛ تكون حلقة التحكم) 12( في موضع كمية البدء .

التحكم في اللاتعشيق :

بمجرد تشغيل المحرك مع تحرير دواسة الوقود؛ تعُاد ذراع التحكم في سرعة المحرك) 2( إلى موضع اللاتعشيق بواسطة زنبرك الارتداد. وتزيد قوة الطرد المركزي الناتجة عن الحدافات) 1( مع سرعة المحرك وتدفع سيقان الحدافات الداخلية الكم المتحرك )14( لأعلى عكس ذراع البدء) 8(. ويكون زنبرك اللاتعشيق) 7( في ذراع الشد) 9( مسؤولاً عن عملية التحكم. وتنتقل حلقة التحكم) 12( في اتجاه "التسليم الأقل" بحركة دائرية لذراع البدء) 8(، مع تحديد موضعها بالتفاعل بين قوة الطرد المركزي وقوة الزنبرك

التشغيل تحت الحمل :

إذا ضغط السائق على دواسة الوقود؛ فإن ذراع التحكم في سرعة المحرك) 2( تدور بزاوية معينة. ويتوقف زنبركا البدء) 11( واللاتعشيق) 7( عن العمل ويعمل الزنبرك المتوسط) 5(. ويقدم الزنبرك المتوسط) 5( انتقالاً بسيطًا للنطاق غير المحكوم. وإذا تم الضغط على ذراع التحكم في سرعة المحرك) 2( أكثر في اتجاه الحمل الكامل؛ فإن الزنبرك المتوسط) 5( يتم ضغطه إلى أن يرتكز ذراع الشد) 9( على مسمار الاحتجاز) 6(. ويصبح الزنبرك المتوسط) 5( غير عامل الآن ويتم الدخول إلى النطاق غير المحكوم.

 هذا النطاق غير المحكوم هو وظيفة للشد الأولي لزنبرك الضابط) 4( ويمكن في هذا النطاق رؤية الزنبرك كعنصر ثابت. ويتم الآن نقل موضع دواسة الوقود مباشرة عبر آلية ذراع الضابط إلى حلقة التحكم) 12(، بما يعني أن كمية الوقود المحقونة تحددها مباشرة دواسة الوقود.

 إذا قل حمل المحرك - ولم يتغير موضع ذراع التحكم في سرعة المحرك) 2( )عند هبوط المنحدرات مثلاً( -؛ فإن سرعة المحرك تزيد دون زيادة تسليم الوقود. كما تزيد قوة الطرد المركزي للحدافات) 1( وتضغط الكم المتحرك )14( بقوة أكبر عكس ذراعي البدء) 8( والشد) 9(. إن التحكم الكامل في سرعة الحمل لا يتم ضبطه في أو على أو بالقرب من سرعة المحرك المقررة، إلى أن يتم تجاوز الشد الأولي لزنبرك الضابط) 4( بتأثير قوة الكم المتحرك) 14(. وإذا تم تصريف المحرك من جميع الأحمال؛ فإن سرعته تزيد إلى سرعة اللاتعشيق العليا، وبذلك تتم حماية المحرك من الدورات الزائدة .
الاسمبريد إلكترونيرسالة